المرفق العالمي لمعلومات التنوع البيولوجي

حدث تقدم كبير خلال العقدين الأخيرين في التحويل الرقمي للمعرفة التاريخية للتنوع البيولوجي وفي الحصول على بيانات التنوع البيولوجي بحرية وعلانية. وتجمع الجهود المتشابكة بين الشراكات والشبكات الدولية والمشروعات والاستثمارات الوطنية والإقليمية والمؤسسية وعدد لا يحصى من المساهمين الأفراد. وتمتد هذه التعاونات عبر مجالات بحثية بيولوجية وبيئية متنوعة ووكالات حكومية ومنظمات غير حكومية وعلم المواطن ومؤسسات تجارية.
ومع ذلك، مازالت الجهود الحالية غير فعالة وغير كافية لتلبية الحاجة العالمية إلى بيانات دقيقة عن الأنواع في العالم وعن الأنماط والاتجاهات المتغيرة في التنوع البيولوجي. وتشمل التحديات الهامة ما يلي:
• اختلال توازن المشاركة الإقليمية في نشاط معلوماتية التنوع البيولوجي
• عدم انتظام التقدم في جمع البيانات وتقاسمها
• عدم وجود محددات ثابتة ومستقرة لسجلات البيانات
• زيادة وتضارب عمليات تنقية وتفسير البيانات
• عدم وجود آليات وظيفية للخبراء المطلعين لتنظيم وتحسين البيانات

وإدراكا للحاجة إلى مزيد من المواءمة بين الجهود على جميع الصعد، عقد المرفق العالمي لمعلومات التنوع البيولوجي (GBIF) المؤتمر العالمي الثاني لمعلوماتية التنوع البيولوجي (GBIC2) في يوليه/ تموز 2018 من أجل اقتراح آلية تنسيق لتطوير خرائط الطرق المشتركة لمعلوماتية التنوع البيولوجي. وتوصل الحضور في هذا المؤتمر إلى توافق في الآراء بشأن ضرورة وجود تحالف عالمي لمعرفة التنوع البيولوجي، والتعلم من أمثلة مثل التحالف العالمي للمعلوماتية الجينومية والمتعلقة بالصحة (GA4GH) ومجتمعات البرمجيات المفتوحة في إطار مؤسسة أباتشي للبرمجيات. وتقدم هذه المبادرات نماذج لجهات معنية متعددة بتمويل لامركزي وحوكمة مستقلة لجمع الموارد ووضع حلول مستدامة تلبي الاحتياجات المشتركة.

يمكن أن توفر زيادة التعاون وتحسين إدارة البيانات الحالية وتنسيق تطوير مصادر جديدة للبيانات قاعدة معارف متكاملة ومترابطة لجميع أوجه التنوع البيولوجي – قاعدة بيانات يتم نشرها بحرية وعلانية لكل من يحتاج إليها أو يهتم باستخدامها. سيمكننا تحقيق مثل هذا النظام من تضمين الفهم العلمي الحالي للتنوع البيولوجي في عمليات صنع القرار المنطقية وفي الوقت المناسب التي تدعم مستقبلًا مستدامًا.